قال قائد القيادة المركزية الأميركية، فرانك ماكنزي، إن الصواريخ الباليستية المتوسطة المدى التي أُطلقت من اليمن ووصلت إلى الإمارات العربية المتحدة لم تُبتكر أو تُصنع أو تُصمم في اليمن… كل ذلك حدث في مكان آخر، معتقدًا أن لإيران علاقة بذلك.

وأوضح ماكنزي للصحفيين، قبيل هبوطه في أبوظبي، إن المعدات التي يطلقوها الحوثيين هي إيرانية، مشيرًا أن الهجوم الحوثي لن يكون إذا لم توافق إيران على الهجمات، فهي بالتأكيد مسؤولة عنها أخلاقيا.

وردا على سؤال عن أسباب الهجمات الصاروخية التي شنها الحوثيون مؤخرا، قال ماكنزي إنها ربما تكون مدفوعة بمجموعة من السيناريوهات، منها الرد على الهزائم في ساحة القتال.

وقال: “من الصعب معرفة جميع أسباب الحوثيين وراء ذلك… أعتقد أن الحوثيين ليسوا معتادين على خسارة الأرض في اليمن”.

وجآت تصريحات قائد القيادة المركزية الأميركية، خلال زيارته إلى أبو ظبي، الأحد 6 فبراير 2022، لاستكمال الإجراءات الأخيرة التي أعلنتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) للمساعدة في تعزيز أبوظبي بعد الهجمات التي شنتها جماعة الحوثي المدعومة من ايران.

وأشار الجنرال الأمريكي الى أن الغرض من زيارته هو التأكيد على التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن الإمارات، و”للتأكد من أن الإماراتيين يعرفون أننا شريك موثوق به”.

والأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إرسال المدمرة الصاروخية الموجهة (يو إس إس كول) وسربا من مقاتلات إف-22 المتقدمة إلى الإمارات، حيث أثارت الهجمات الصاروخية الأخيرة القلق، وفق الإعلام الأمريكي.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *