طالبت عشرات المنظمات المحلية والدولية، الأمم المتحدة، بتصنيف مليشيا الحوثي الانقلابية، جماعة إرهابية، لما تثمله من خطر على السلام في اليمن والمنطقة، وتهديد السلم والأمن الدوليين.

وقال بيان موقع عليه من قبل 90 منظمة محلية وإقليمية ودولية، إن تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية، سيُسهم وقف جرائمهم وتجفيف منابع دعمهم، كما يعزز فرص السلام وايصال المساعدات الانسانية الى مستحقيها.

وأضاف البيان، “نتابع بقلق بالغ جرائم جماعة الحوثي التي ترتكبها عمدًا وبشكل يومي عن طريق قصف الاعيان المدنية والمنشآت الحيوية في المدن اليمنية المكتظة بالسكان”.

كما أشار البيان، إلى استهداف الحوثيين للأعيان المدنية في السعودية والإمارات بالصواريخ البالستية والطيران المسير. وما ينتج عنها من قتل وإصابات للمدنيين.

وذكر، أن مليشيا الحوثي تسببت في تفاقم الأوضاع الإنسانية بدء من زيادة عدد النزوح لآلاف الأسر التي أصبحت مشردة بدون مأوى، وضحايا الألغام التي بلغت خلال شهر يناير الماضي 73 مدنياً ما بين قتيل وجريح في عدد من المدن والأرياف اليمنية.

وأوضح، أن المليشيا الحوثية جندت أكثر من 35 ألف طفلاً منذ العام 2014. كما استخدمت المدارس والمساجد والمخيمات الصيفية في غسل أدمغة ما لا يقل عن 60 ألف طفل، قبل إرسالهم إلى الجبهات.

كما لفت، إلى تحويل المليشيا الحوثية، المطارات إلى ثكنات عسكرية والموانئ إلى مراكز انطلاق لعمليات تستهدف أمن وسلامة الملاحة الدولية، وهو ما يتطلب تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية.

ونوه البيان، الموقع من قبل الائتلاف اليمني للنساء المستقلات، بالاشتراك مع منظمات مجتمع مدني محلية وإقليمية ودولية، إلى امتلاك المليشيا سجلاً اسوداً في استهداف خطوط الملاحة الدولية وتفخيخ الزوارق ومهاجمة السفن التجارية والانسانية وقرصنتها.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *