انتزع مشروع مسام السعودي لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام، في الأسبوع الثاني من شهر فبراير الجاري، 1812 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة.

وقال المشروع في التحديث الأسبوعي لعمليات نزع الألغام، الأحد 13 فبراير 2022، إن “فرق مسام انتزعت 1812 لغماً خلال الأسبوع الماضي”، من مخلفات مليشيا الحوثي الانقلابية في مختلف محافظات اليمن المحررة.

وأوضح أن الألغام المنزوعة توزعت إلى 1398 لغماً مضادة للدبابات، و116 لغماً مضادة للأفراد، فيما بلغت الذخائر غير المنفجرة التي تم نزعها 224 ذخيرة، بالإضافة إلى 74 عبوة ناسفة.

كما أشار إلى أن مجموع الألغام التي انتزعتها فرق المشروع منذ بداية الشهر بلغت 5667 لغماً.

وبحسب مشروع مسام، ارتفع إجمالي الألغام التي انتزعتها الفرق الميدانية منذ بداية عمله حتى منتصف فبراير الحالي، إلى 320 ألف، و558 لغماً وذخيرة غير منفجرة وعبوة ناسفة. وتطهير نحو 30 مليون و138 ألفا و981 متراً مربعا من الأراضي اليمنية.

أكثر من مليوني لغم!
واقتصر استخدام الألغام على ميليشيا الحوثي بشكل حصري، إذ تشير التقارير إلى أن هناك أكثر من 2 مليون لغم أرضي زرعه الحوثيون في أكثر من 15 محافظة يمنية، بجميع الأنواع “مضاد للمركبات والأفراد والألغام البحرية”، معظمها ألغام محلية الصنع أو مستوردة وتم تطويرها محليًا، لتنفجر مع أقل وزن.

وغدت الألغام الأرضية أحد أبرز أسلحة الحوثيين التي تستهدف الأبرياء في الجبال والوديان والسهول وفي الأحياء السكنية، فلا ينسحب الحوثيون من منطقة إلا بعد أن تكون منكوبة بمئات الألغام المزروعة، وهو ما يتسبب بسقوط آلاف الضحايا بين قتلى ومعاقين، خصوصاً وأنه يتم زرع هذه الألغام بدون خرائط الأمر الذي يجعل نزعها أو الوصول إليها صعبا للغاية.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *