أفاد تحالف دعم الشرعية في اليمن، الجمعة 18 فبراير 2022، بتدمير زورق مفخخ تابع لميليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، في جنوب البحر الأحمر.

وأوضح في بيان أن الميليشيا استخدمت ميناء الحديدة لإطلاق الزورق المفخخ، مشيراً إلى أن استخدام الحوثيين للميناء عسكرياً يهدد حرية الملاحة والتجارة العالمية.

وكان التحالف قدم أدلة تثبت استخدام ميليشيات الحوثي ميناءي الحديدة والصليف لأغراض عسكرية.

كما عرض صوراً لمنطقة تجارب عسكرية حوثية قرب ميناء الصليف، لافتاً إلى أن الميليشيات تقوم بتجربة الزوارق المفخخة بالقرب من الميناء.

فيما أكد المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، خلال كلمة أمام مجلس الأمن بشأن تطورات الأوضاع في اليمن مؤخراً، أنه يتم التحقيق في استخدام ميناء الحديدة لأغراض عسكرية من جانب الحوثيين، وذلك بعد أن

عسكرة الموانئ
وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة الجديد لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، الجنرال مايكل بيري، أكد مطلع الشهر الجاري، ضرورة الحفاظ على مدنية موانئ الحديدة وتكثيف جهود إزالة الألغام في المحافظة الحيوية على البحر الأحمر، غرب اليمن.

يذكر أن الأمم المتحدة كانت رعت اتفاقاً بين الحكومة اليمنية والحوثيين، في العاصمة السويدية ستوكهولم، أواخر عام 2018.

اتفاق ستوكهولم
وخصص الاتفاق جزءاً من بنوده الأساسية للتهدئة العسكرية في الحديدة الساحلية غرب اليمن، اشتملت على وقف إطلاق النار، وإحلال قوات أمنية، وخفر السواحل في المدينة وموانئها الثلاثة، مع انسحاب الميليشيات إلى خارجها ونزع الألغام التي قامت بزراعتها.

مع ذلك واصل الحوثيون خروقاتهم المباشرة لوقف إطلاق النار، واستمروا في زرع الألغام، وقصف المدنيين، ورفض الانسحاب من المدينة وموانئها.

كما تعمدت الميليشيا منذ سريان اتفاق ستوكهولم ارتكاب جرائم بحق المدنيين بقصف القرى والأحياء السكنية والمزارع في مختلف مديريات المحافظة.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *