خبان برس| متابعات

أعدمت مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، طبيبا في أحد حواجز التفتيش التابعة لها قرب مدينة الفاخر، في مديرية قعطبة الواقعة شمال غربي الضالع، فيما أصابت آخر بجروح خطيرة في محافظة البيضاء.

وبحسب مصادر مطلعة فإن المليشيا الحوثية أوقفت الطبيب الصيدلي محمد صالح الواصلي الذي يعمل مندوب مبيعات لإحدى شركات الأدوية في حاجز التفتيش أثناء عودته إلى مسقط رأسه في قرية بني واصل بعزلة بني زهير بمديرية العدين غرب إب، ودخلت معه في مشادات كلامية قبل أن يقوم أحد مسلحيها بإطلاق النار عليه مرديا إياه قتيلا.

وفي سياق متصل قال شهود عيان إن المواطن أحمد محمد الحداد أصيب بجروح بليغة نتيجة تعرضه لإطلاق رصاص من قيادي حوثي يدعى أبو فارس أثناء تعبئة بنزين لسيارته في محطة الفيضي بمنطقة المنقطع في ذي ناعم محافظة البيضاء.

وأرجع شهود العيان السبب إلى احتكاك سيارته بسيارة “أبو فارس” الذي فتح نار بندقيته مباشرة باتجاه سيارة الحداد ما أدى لإصابته، وأسعف المصاب على أثر ذلك إلى المستشفى، فيما غادر القيادي الحوثي المكان “وكأنه لم يعمل شيء” وفق الشهود.

وهذه الجرائم الوحشية التي ترتكبها المليشيا تأكيد على مستوى العنف الذي تتعامل به مع اليمنيين، وعدم اكتراثها بأرواح الأبرياء الذين تقتلهم وتعبث بدمائهم عنوة، دون أي ذنب يذكر.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *