أنهى رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها) اللواء مايكل بيري، أولى زيارته للمنطقة استغرقت أسبوع لبحث جهود تكثيف الرقابة لضمان خلو موانئ الحديدة، غرب اليمن، والخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الإرهابية، من السلاح ودخول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وأفادت بعثة “أونمها” في بيان صحافي، مساء الاثنين 28 فبراير 2022، إن بيري زار المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية.

وأوضحت أن المداولات تمحورت حول سبل تكثيف جهود البعثة الرقابية لضمان خلو موانئ الحديدة من السلاح ودخول المساعدات الإنسانية دون عوائق.

وجدد اللواء بيري على أهمية الحفاظ على الطابع المدني للموانئ ومنع المزيد من التصعيد لحماية أهالي الحُديدة.

وأضاف البيان، أن بيري التقى في الرياض برئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار اللواء محمد مصلح عيظه وكبار المسؤولين والقادة العسكريين السعوديين، وأجرى مباحثات مع السفير السعودي محمد آل جابر، فيما التقي بأبوظبي بممثلين عن وزارتي الدفاع والخارجية الإماراتية.

وأجرى المسؤول الأممي، نقاشات معمقة مع الدول الخمسة الأعضاء في مجلس الأمن، مطالبا باستمرار الدعم لتفويض البعثة لاسيما بعد التحول في المشهد العسكري، بحسب البيان.

كما التقى رؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي وسفير أيرلندا في العاصمة الأردنية عمان.

وتسلم الجنرال بيري أواخر يناير 2022 مهام عمله كرابع رئيس للبعثة ولجنة تنسيق إعادة الانتشار المشكلة بموجب اتفاق استوكهولم الموقع بين الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي برعاية الأمم المتحدة في ديسمبر 2018م.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *