تعهدت الولايات المتحدة بمواصلة التنسيق مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن للابقاء على الاجماع الدولي الداعم للحكومة اليمنية المعترف بها، في محاولة على ما يبدو لتبديد المخاوف من انعكاس الانقسام في مواقف القوى العظمي تجاه الغزو الروسي لاوكرانيا على حالة التضامن المعلن ضد المتمردين الحوثيين.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الثلاثاء 1 مارس 2022، بمقر اقامته في العاصمة السعودية الرياض المبعوث الامريكي تيموثي ليندر كينج‏ الذي اكد “استمرار مواصلة التنسيق في موقف موحد للدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن لدعم اليمن وشرعيته الدستورية”، حسبما نقلت وكالة الانباء اليمنية الرسمية.

ويأتي لقاء الوسيط الامريكي مع الرئيس اليمني، في سياق مساع دولية حثيثة لتشجيع الاطراف المتحاربة في اليمن على الانخراط مع جهود الوسيط الاممي هانس غرندبيرغ الذي استهل امس الاثنين من الرياض جولة مشاورات مهمة لتطوير خطة جديدة لتسوية سياسية شاملة للنزاع الذي طال امده في البلاد.

وطلب الرئيس اليمني من واشنطن بذل مزيد الجهود خلال مؤتمر المانحين المزمع عقده الشهر المقبل لحشد التمويلات المطلوبة لخطة الامم المتحدة للاستجابة الانسانية للعام الجاري.

واكد ليندر كينج‏ دعم واشنطن للحكومة اليمنية والعمل على احلال السلام والتوصل الى اتفاق دائم لايقاف الحرب من خلال جهود المبعوث الاممي وبالتعاون مع شركائها بما يحفظ وحدة اليمن وامنه واستقراره.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *