قال سفير هولندا لدى اليمن “بيتر ديرك هوف”، إن زيارته إلى صنعاء والحديدة الخاضعتين لسيطرة المليشيا الحوثية المصنفة بقرار مجلس الأمن الدولي «جماعة إرهابية»، كانت للمفاوضات من أجل سفينة “صافر” العائمة في سواحل البحر الأحمر غربي البلاد.

وقال “ديرك هوف” في تغريدة على حسابه في “تويتر” الخميس 3 فبراير 2022، إن “زيارة صنعاء والحديدة جاءت من أجل المساعدة في الدفع باتجاه حل عاجل للتهديد الوشيك الناجم عن ناقلة النفط (صافر) لمنع تسرب النفط الهائل الذي يهدد سبل العيش لليمنيين”.

والأربعاء 2 مارس 2022، قالت إعلام حوثية، إن سفير هولندا لدى اليمن “بيتر ديرك هوف”، التقى في لقاءين منفصلين وزير الخارجية في حكومة الميليشيا هشام شرف ونائبه حسين العزي، غير المعترف بها، “لبحثت آخر المستجدات على الساحة الوطنية ومجالات التعاون القائمة بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها”، في خرق واضح للقرارات الأممية.

وسفينة “صافر” هي وحدة تخزين وتفريغ عائمة راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب.

وبسبب عدم خضوع السفينة لأي أعمال صيانة منذ 2015م، أصبح النفط الخام المقدر بـ(1.148 مليون برميل) والغازات المتصاعدة تمثل تهديداً خطيراً، وتقول الأمم المتحدة إن السفينة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة، إضافة إلى مخاطر تسرب النفط الذي بدأ فعليا في الاشهر الماضية، وفقا لمصادر حكومية.

ويماطل الحوثيون منذ سنوات، في تمكين الأمم المتحدة من إجراء تقييم وصيانة أولية للسفينة، ويختلقون أعذاراً متكررة، بعد موافقات رسمية، أبرزها اتفاق بينها وبين المنظمة الأممية في العام 2019.

وتكرر الأمم المتحدة إعلان موافقتهم، ثم ما تلبث أن تتحدث عن عرقلة ومنع وصول فريقها من قبل سلطات الحوثيين، والذين بدورهم يحملون الأمم المتحدة مسؤولية التأخير والمماطلة.

وتقول الحكومة اليمنية، إن موافقات الحوثيين المتكررة ما هي إلا “مراوغة” للتخفيف من الضغط الدولي الذي تواجهه الجماعة، مع تعاظم المخاطر واقتراب حدوث الكارثة والتي يستغلها الحوثيون في الصراع.

وكانت تقارير دولية وأممية، حذرت بشكل متكرر مما تصفه بالإنفجار الوشيك “للقنبلة الموقوتة”، مشيرة إلى تعاظم المخاطر مع الوقت ما قد يزيد من حجم الكارثة البيئية والاقتصادية والإنسانية التي ستطال كل الدول المطلة على البحر الأحمر.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *