أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الجمعة، عن فرض عقوبات على ممولين لحزب الله اللبناني في غينيا، وذلك بهدف تعطيل شبكة أعماله في غرب إفريقيا.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية الأميركي، إن وزارة الخزانة تواصل كشف رجال الأعمال الذين يدعمون أنشطة حزب الله المزعزعة للاستقرار من خلال الرشاوى وأنشطة الفساد الأخرى.

كما أعلن عن إدراج رجلي الأعمال اللبنانيين علي سعادة وإبراهيم طاهر على قائمة عقوبات لتقديمهما مساعدات مادية ومالية لحزب الله.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، أكدت في وقت سابق، أن الولايات المتحدة ملتزمة بعرقلة نشاط حزب الله بما في ذلك محاولات التهرب من العقوبات، محذرة من أن “أفعال حزب الله تهدد أمن واستقرار وسيادة الشعب اللبناني”.

3 رجال أعمال لبنانيين
يذكر أن الولايات المتحدة كانت فرضت في يناير الماضي، عقوبات على 3 رجال أعمال على علاقة بحزب الله اللبناني، قائلة إن نشاطهم في تسهيل التعاملات المالية للميليشيا المدعومة من إيران يستغل موارد لبنان الاقتصادية في وقت يشهد فيه البلد أزمة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان إنها أضافت كلاً من عادل دياب وعلي محمد الداون وجهاد سالم العلم وشركتهم دار السلام للسفر والسياحة لقائمتها الخاصة بالعقوبات.

كما أضافت أنه “من خلال رجال أعمال كهؤلاء المحددين اليوم، يصل حزب الله للدعم العيني والمالي عبر القطاع التجاري المشروع من أجل تمويل أعماله الإرهابية ومحاولاته لزعزعة استقرار المؤسسات السياسية اللبنانية”.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *