تعيش العاصمة اليمنية المحتلة من قبل مليشيا إيران الإرهابية حالة استنفار قصوى، عقب ساعات من انتشار كتابات في عدد من أحياء صنعاء، تطالب الحوثيين بالرحيل الحوثيين، ما اعتبره مراقبون انتفاضية شعبية رافضة للمليشيا الإرهابية الحوثية.

وانتشرت عبارات على جدران المنازلتطالب برحيل الحوثي الأمر، الذي دفع بالميليشيا إلى نشر المزيد من الوحدات الأمنية والعناصر الاستخباراتية في أحياء العاصمة لأجل إخماد أية انتفاضة شعبية تطالب برحيلهم.

وقال سكان محليون، إن صنعاء تشهد انتشار حوثي كثيف لم يسبق له منذ انتفاضة 2ديسمبر قبل نحو 5 سنوات، وذلك بالتزامن أيضًا مع تصاعد الخلافات الداخلية، بين الأجنحة الحوثية المختلفة.

وأوضح السكان أن الحوثيين يقومون بطمس العبارات المنددة بسياسة الاضطهاد والتركيع التي تمارسها الميليشيا بحق أبناء صنعاء وحرمانهم من أبسط حقوقهم.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر حوثية تقوم بالتحقيق مع الكثير من الشباب في الأحياء السكنية لمعرفة هوية من يقف خلف الكتابات الجدارية التي انتشرت بشكل كبير في الشوارع والأحياء السكنية وتطالب برحيل الحوثي والانتفاضة الشعبية في وجه.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيون الزموا ملاك المنازل والعقارات بتركيب كاميرات مراقبة مرتبطة بأنظمتها بعد انتشار هذه العبارات الرافضة لها.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *