كشفت مصادر أمنية في صنعاء، أن خلافات بين تنظيم القاعدة والمليشيا الحوثية، أثيرت بسبب مقتل القيادي في التنظيم عارف مجلي، الذي عينته المليشيا وكيلًا لمحافظة صنعاء بناء على تفاهمات بينهما.

وقالت المصادر، إن الخلافات تفاقمت بعد أن اتهم تنظيم القاعدة، مليشيا الحوثي بتصفية القيادي في تنظيم القاعدة عارف مجلي، بتدبير حادث متعمد والتي راح ضحيته مع 4 من مرافقيه، ينتمون إلى التنظيم.

وأوضحت المصادر، أن من بين الجرحى، مواطن نرويجي يدعى (Anders Dale)، حيث كان قد انضم للقاعدة باليمن قبل أكثر من 10 سنوات.

وأكدت المصادر، أن الجريح النرويجي وأحد المرافقين الرئيسيين لعارف مجلي “أندرس”، نقل إلى المستشفى، وسط حراسة متشددة، مشيرًا إلى أن المليشيا الحوثية احتجزته بعد اتهام القاعدة للحوثيين بمحاولة تصفيته مع وكيل محافظة صنعاء “مجلي”.

وأشار المصدر الأمني، إلى أن المليشيا تسعى لإخفاء حقيقة تصفية عارف مجلي وتعاونها مع التنظيم، باحتجاز النرويجي في المستشفى، متوقعا ان تقدم على تصفيته، او بمحاكمة رمزية، لمحاولة صرف تأكيدات تعاونها مع القاعدة في شبه الجزيرة.

وفي هذا السياق، أكدت قناة NRK النرويجية، حديث المصدر الأمني، بأن مليشيا الحوثي الإرهابية اعتقلت مواطنًا نرويجيًا أصبح عضوًا في تنظيم القاعدة في اليمن في اليمن.

وأوضح التقرير نشرته القناة، أن “أندرس الكاميرون أوستنسفيغ ديل” محتجز في مستشفى في صنعاء (أصيب بحادث سير مع عارف مجلي)، يشتبه بانتمائه لتنظيم القاعدة ووضعته الولايات المتحدة على قائمة سوداء.

ووفق التقرير، قال المدعي العام النرويجي هاريس هرينوفيتشا من جهاز الأمن النرويجي PST إن احتجاز المشتبه به في المستشفى “يجعلنا نعتقد أن هناك إصابة”. ولم يتضح متى وكيف تم القبض عليه ولم يكن هناك تأكيد فوري من الحوثيين.

وقالت الإذاعة إن أوستنسفيج ديل اعتنق الإسلام في عام وزار اليمن عدة مرات قبل أن ينضم في نهاية المطاف إلى فرع القاعدة هناك، المعروف باسم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وأضاف NRK أنه غادر النرويج نهائيًا في عام 2011. وبعد ثلاث سنوات ، اشتبهت PST في مشاركته في منظمة إرهابية وتم البحث عنه دوليًا.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *