أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء 9 مارس 2022، تضرر 240 ألف شخص في اليمن، جراء الأمطار والفيضانات خلال عام 2021.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية باليمن، في تغريدة، إن “الأمطار الغزيرة والفيضانات أثرت على أكثر من 240 ألف شخص في جميع أنحاء اليمن خلال عام 2021”.

وأضاف أنه “ينسق مع الشركاء للاستجابة الفعالة في الوقت المناسب للأشخاص المتضررين من الفيضانات في اليمن، بما في ذلك النازحون”.

واعتبر أن “محدودية الموارد تشكل تحديا رئيسيا”، دون تفاصيل أكثر.

ومنذ أشهر، تشكو الأمم المتحدة من نقص حاد في التمويل، ما أدى إلى تخفيض المساعدات على ملايين اليمنيين، وسط تحذيرات من ارتفاع مؤشر حدوث مجاعة.‎

وبسبب الحوثي، وتدميرهم البنية التحتية، وسرقة المساعدات الدولية، يعاني اليمن ضعفا شديدا في البنية التحتية، ما جعل تأثيرات السيول تعمق مأساة السكان الذين يشكون من هشاشة الخدمات الأساسية في عموم البلاد.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في نوفمبر 2021، أنه بنهاية العام ذاته، تكون الحرب في اليمن قد أسفرت عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *