خبان برس| متابعات

 

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، من تنامي الخطر على حياة (5) ملايين طفل دون الخامسة في اليمن جراء وباء الكوليرا والإسهال المائي الحاد، وتفشي فيروس كورونا.

 

وأفادت المنظمة في بيان لها اليوم الأربعاء 26 ابريل 2020، أنه منذ يناير الماضي تم تسجيل أكثر من (110) آلاف حالة اشتباه بالإصابة بالكوليرا في (290) مديرية من إجمالي (331) مديرية في اليمن ويمثل الأطفال دون الخامسة ربع تلك الحالات.

 

وقالت “يتعاظم الخطر المحدق بأكثر من (5) ملايين طفل دون الخامسة في اليمن حيث لا تزال البلاد تشهد زيادة في وتيرة هطول الأمطار الغزيرة منذ منتصف أبريل الجاري”.

 

وأشارت إلى تزامن ذلك مع ما يعانيه اليمن من تبعات الجائحة العالمية فيروس كورونا “كوفيد،19” رغم أنه لم يبلغ حتى الآن سوى عن حالة متشافية واحدة فقط ، إلا أن خطر تفشي الوباء لا يزال مرتفعاً للغاية.

 

الممثل المقيم لليونيسف في اليمن

ونقل البيان عن الممثل المقيم لليونيسف في اليمن “سارة بيسولو نيانتي”، قولها: “لا يزال أطفال اليمن عرضة لعدد لا يحصى من المخاطر التي تهدد بقائهم على قيد الحياة”.

 

 وأضافت: “انتشار الكوليرا على نطاق أوسع وارتفاع مستويات سوء التغذية وتفشي الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات وجائحة فيروس كوفيد -19 في الوقت الراهن جميعها أسباب قد تؤدي إلى تفاقم العبء الملقى أصلاً على كاهل الأطفال وأسرهم”.

 

وأشارت نيانتي إلى أن: “المأساة في اليمن لا تزال تتكشف للعالم بكل تجلياتها”، وشددت على أنه: “بدون وضع حد للنزاع الممتد والوحشي المستمر منذ خمس سنوات في اليمن، ستستمر الأمراض المدمرة التي يمكن الوقاية منها بالفتك بحياة الكثيرين، وفي مقدمتهم الأطفال من أوساط الفئات الضعيفة”.

 

هذا ويعاني القطاع الصحي في اليمن تدهورا حادا إن لم يكن منهارا فعليا، الأمر جعل منظمات إغاثية تحذر بشكل متكرر من عواقب وخيمة حال تفشي فيروس كورونا في البلاد.


0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *