أكّد مسؤول سعودي رفيع المستوى، السبت 26 مارس 2022، أنّ المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، فيما يواصلون هجماتهم التي تستهدف منشآت لشركة أرامكو ومرافق بنية تحتية أخرى في المملكة أكبر مصدّر للنفط بالعالم.

وقال المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس إنّ “الحوثيين طرحوا مبادرة عبر وسطاء تتضمن هدنة وفتح المطار (صنعاء) والميناء (الحديدة) ومشاورات يمنية يمنية”.

وأضاف أن المتمردين يواصلون هجماتهم لأنهم “يريدون ان يعلنوا المبادرة وكأنهم لا يزالون اقوياء”.

وحول موقف الرياض من المبادرة، قال المسؤول “ننتظر إعلانها رسميا لأنهم (الحوثيون) يغيرون كلامهم باستمرار”.

وأفاد المسؤول أن الحوثيين “يواصلون استهداف الأعيان المدنية في محاولة لتخفيف ضغط الخسائر في الداخل اليمني خصوصا انهم تحت الضغط السياسي الخليجي والدولي في مجلس الأمن”.

كما كرّر اتهامات بلاده أنّ “إيران تدفع الحوثيين” لاستهداف منشآت أرامكو، في النزاع الذي يدخل السبت عامه الثامن.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *