كشفت مصادر مطلعة، الجمعة 1 أبريل 2022، إن التحالف العربي يجري ترتيبات لتخفيف القيود على الموانئ اليمنية ومطار صنعاء الدولي بناء على شروط حوثية للدخول في مفاوضات سياسية بهدف وقف الحرب في اليمن.

وأعلن وزير الخارجية اليمنية، أحمد عوض بن مبارك، إن الحكومة اليمنية، تعمل على تخفيف القيود على ميناء الحديدة، وفتح مطار صنعاء والماعبر في مدينة تعز المحاصرة من شأنه تخفيف معاناة أبناء اليمن.

وقال بن عوض في تصريح نشرته في حسابه بتويتر، : “انسجاما مع الموقف الثابت للحكومة اليمنية في دعم اية جهود تخفف من المعاناة الانسانية لابناء شعبنا وفي ظل الاجواء الايجابية للمشاورات اليمنية – اليمنية في الرياض والمبادرات الاقليمية والدولية الداعية لهدنة بمناسبة الشهر الفضيل فقد تلقيت توجيهات واضحة من فخامة الاخ الرئيس للتعاطي بايجابية كاملة بشأن كافة الترتيبات اللازمة لاطلاق سراح كافة الاسرى وفتح مطار صنعاء واطلاق سفن مشتقات نفطية عبر ميناء الحديدة وفتح المعابر في مدينة تعز المحاصرة وكل ما من شأنه تخفيف معاناة ابناء شعبنا التي تسببت بها مليشيا الحوثي”.

والسبت 26 مارس 2022، أكد مسؤول سعودي رفيع المستوى، أنّ المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، وفقًا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

والأحد 27 مارس 2022، أعلنت المليشيا الحوثية الإرهابية، أن توصلت إلى اتفاق تبادل الأسرى، مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي، برعاية الأمم المتحدة، لتشمل 2225 من الطرفين.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *