تجاهلت مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، بنود الهدنة الأممية التي أعلنها المبعوث الدولي إلى اليمن، بفتح الطرقات ورفع الحظر عن محافظة تعز.

وقال رئيس وفد الحوثي التفاوضي للمليشيا، إنه ناقش مع المبعوث الأممي، هانز جروندبيرج، الأحد 10 أبريل 2022، في عمان سير الهدنة وضرورة الإسراع في تسيير الرحلات وفتح مطار صنعا وسلاسة دخول السفن دون تعقيد، دون التطرق إلى أساسيات الهدنة المعلنة.

ويطالب الحوثين فقط، بمزيد من دخول السفن رغم دخولها إلى ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء الذي أعلن التحالف العربي، عن فتحه جزئيًا، لكن الحوثيين تجاهلت كل ذلك وقفزة إلى مناقشة ملف الأسرى.

وقال محللون سياسيون، إن مليشيا الحوثي تسعى للمزيد من المكاسب السياسية والتنازلات من قبل التحالف العربي والحكومة اليمنية، وغير مستعدة لتنفيذ ما هو مطلوب منها، في إشارة إلى سعيها الحثيث لتحقيق كل متطلباتها والسيطرة على اليمن.

والجمعة 1 أبريل 2022، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أن أطراف الأزمة اليمنية أبدوا رداً إيجابياً على هدنة لمدة شهرين تبدأ السبت 2 أبريل 2022، ووقف جميع العمليات العسكرية داخل اليمن وعبر الحدود، مشيراً إلى إمكانية تجديدها بموافقة الأطراف.

والسبت 26 مارس 2022، أكد مسؤول سعودي رفيع المستوى، أنّ المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، وفقًا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

والأحد 27 مارس 2022، أعلنت المليشيا الحوثية الإرهابية، أن توصلت إلى اتفاق تبادل الأسرى، مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي، برعاية الأمم المتحدة، لتشمل 2225 من الطرفين.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *