قالت مصادر دبلوماسية، الاثنين 11 أبريل 2022، إن المليشيا الحوثية الإرهابية، قبلت اللقاء بالمبعوث الأممي إلى اليمن، هانز جروندبيرج، بسبب رعبها من وحدة الصف اليمني، وتبحث عن مناورة لإطالة الوقت، لبحث عن خطط لإفشال المجلس الرئاسي.

وأوضحت المصادر، أن الميشيا الحوثية، تسعى من خلال استقبالها المبعوث الأممي إلى اليمن، في إطالة أمد الوقت، مراهنة على تفكك المجلس القيادي الرئاسي الذي أعلن تشكيله في السابع من إبريل 2022، من خلال الخطة التي أعدتها لتفجير الخلافات داخل المجلس.

وأكدت المصادر، أن المليشيا الحوثية تسابق الزمن، وتسعى بكل الطرق لإفشال مجلس القيادة الرئاسي من خلال تنسيقها مع تنظيم القاعدة، لإحداث اختراقات أمنية داخل المناطق المحررة، بالتزامن مع تشكيل مكونات جنوبية وإخوانية رافضة للمجلس الرئاسي، بهدف إرباك المشهد وإضعافه.

وبينت المصادر، أن عدد من الخبراء من حزب الله اللبنانيين والإيرانيين، يعقدون اجتماعات مكثفة، بهدف إيجاد سبل أخرى أكثر فاعلية لإفشال المجلس الرئاسي، مؤكدين أن استمراره ونجاحه وتماسك اليمنيين في وحدة صفهم، يعني زوال المشروع الإيراني في اليمن ومن المنطقة.

وكانت المليشيا الحوثية، ترفض استقبال المبعوث الأممي إلى اليمن، غير أنها رحبت به، بعد أيام قليلة من إنشاء المجلس الرئاسي اليمني، وبدت ملامح توحيد الصف اليمني، بكل مختلف أطيافه الشعبية ومكوناته السياسية.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *