قالت مصادر سياسية، حضرت نقاشات المبعوث الأممي إلى اليمن، هانز جروندبيرج، مع الحوثيين في صنعاء، إن الجماعة المدعومة من إيران مصرة على مواقفها في طرح شروط تصعيدية وتعجزية كي تقبل للجلوس على طاولة الحوار.

وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن نفسها، إن الحوثيين، طالبوا باعتذار السعودية وإعلان هزيمتها في اليمن، إضافة إلى تخليها عن دعم المجلس الرئاسي اليمني الذي أعلن نتاج اتفاق كافة المكونات اليمنية المشاركة في مشاورات بالرياض، وإصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يعلن الاعتراف بالحوثيين، لاسيما بعد انتهاء ما قالوا عنه شرعية هادي.

وفيما يخص ملف الرواتب وتوحيد العملة، قال المصادر، إن الحوثيين، اشترطوا أن يصرف التحالف العربي رواتب كافة الموظفين ومعاشات المتقاعدين ومخصصات الضمان الاجتماعي، مقابل الموافقة في توحيد السياسة النقدية وإنهاء الإنقسام المصرفي، إضافة إلى إعادة البنك المركزي إلى صنعاء.

وكشفت المصادر أن المبعوث الأممي، وعدهم، بالاعتراف الدولي ونقل البنك المركزي إلى صنعاء، في حال وافقوا للمشاركة في المباحثات اليمنية اليمنية، وإن كانت بشكل صوري، مشيرًا إلى أنه ألمح بأن نتائج المباحثات ستكون جميعها لصالح الحوثيين.

وفي ذات السياق، هاجم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي المملكة العربية السعودية، وقال إن احتمال انتصارها في اليمن “غير وارد”.

واثني المرشد الإيراني في الخطاب الذي نشرته وسائل الإعلام الإيرانية، على صمود المليشيا الحوثية، مشيرًا إلى أن ذلك أعدم فرص الانتصار على المشروع الإيراني في اليمن.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *