واصلت المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، خروقاتها للهدنة الأممية، في مناطق متفرقة بجبهات الساحل الغربي، رافضة الالتزام بأي هدنة معلنة كما جرت العادة.

وقال الإعلام العسكري للقوات المشتركة في بيان مقتضب، إن خروقات مليشيا الحوثي استهدفت، الأربعاء 13 أبريل 2022، مواقع عسكرية في جبهات الساحل الغربي، مستخدمة الأسلحة الرشاشة والطيران المسير دون تحقيق أي هدف.

وأوضح الإعلام العسكري، أن المليشيا الإرهابية الموالية لإيران، استهدفت قرى أهلة بالسكان شرق حيس بالأسلحة الرشاشة، دون أن تلتزم بالهدنة، وهو ما يشكل تهديدًا حقيقًا لها.

وأكد أن المليشيا، استهدفت القرى المحررة حديثا شرق حيس بقصف ممنهج لإجباره سكان تلك المناطق على النزوح مجددًا.

ومنذ إعلان الهدنة الأممية، لم تلتزم المليشيا الحوثية بها، رغم ترحيب بها من قبلهم، إلا أنها استغلتها للتحشيد، وتشن هجومًا عنيفًا على على القوات اليمنية في مختلف الجبهات، ساعية منها لتسجيل اختراقات بهدف التقدم.

والجمعة 1 أبريل 2022، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أن أطراف الأزمة اليمنية أبدوا رداً إيجابياً على هدنة لمدة شهرين تبدأ السبت 2 أبريل 2022، ووقف جميع العمليات العسكرية داخل اليمن وعبر الحدود، مشيراً إلى إمكانية تجديدها بموافقة الأطراف.

والسبت 26 مارس 2022، أكد مسؤول سعودي رفيع المستوى، أنّ المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، وفقًا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

والأحد 27 مارس 2022، أعلنت المليشيا الحوثية الإرهابية، أن توصلت إلى اتفاق تبادل الأسرى، مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي، برعاية الأمم المتحدة، لتشمل 2225 من الطرفين.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *