أعلنت هيئة التشاور والمصالحة المساندة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني، اليوم الخميس، رئاستها التنفيذية المؤلفة من 5 أعضاء برئاسة محمد الغيثي.

جاء ذلك خلال أول اجتماع لمجلس القيادة الرئاسي، في العاصمة المؤقتة عدن مع هيئة التشاور والمصالحة التي تضم 50 عضوا ممثلين لكافة القوى الوطنية، بحسب بيان للمجلس الرئاسي نشرته الوكالة الرسمية.

ووفقا للبيان فإنه تم التوافق على رئاسة هيئة التشاور والمصالحة بانتخاب محمد الغيثي رئيساً، وعضوية كل من عبد الملك المخلافي وصخر الوجيه وجميلة على رجاء وأكرم العامري.

ورئيس هيئة التشاور والمصالحة محمد الغيثي هو رئيس الإدارة العامة للشؤون الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي، فيما يعد عبد الملك المخلافي من أبرز الوجوه السياسية وكان قد شغل سابق منصب وزير الخارجية.

وخلال الاجتماع برئاسة رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، وحضور أعضاء المجلس عيدروس الزبيدي وسلطان العرادة وطارق صالح وعبد الله العليمي وعثمان مجلي وفرج البحسني وعبد الرحمن المحرمي، أكد الجميع على روح التوافق والشراكة كعنوان للمرحلة الانتقالية.

وقال رئيس مجلس القيادة الرئاسي مخاطبا أعضاء هيئة التشاور: “شعبنا يتوقع منكم العمل لتجسيد التوافق من أجل مساعدة مجلس القيادة، وهذا سينعكس بدوره على مصالح الشعب اليمني وما يتطلع إليه من خير ونماء وسلام”.

وأضاف: “إنني وإخواني أعضاء المجلس نعول على حكمتكم، وهذه الحكمة يجب أن تتجلى في التوافق بالعمل المستقبلي من خلال رئاسة الهيئة التي سيتم اختيارها لمساعدة المجلس”.

وأعرب عن أمله في أن تكون هيئة التشاور والمصالحة عونا للمجلس، وأن يكون أعضائها الذين يمتلكون تجارب في العمل السياسي والإداري، عند مستوى المسؤولية، مشددا على ضرورة تجسيد روح التوافق والشراكة خلال الفترة المقبلة.

هيئة التشاور: المهام والمسؤوليات
سمت “هيئة التشاور والمصالحة” رئاستها التنفيذية وذلك بموجب إعلان نقل السلطة لمجلس القيادة الرئاسي في 7 أبريل 2022.

ونص الإعلان بإنشاء “هيئة التشاور والمصالحة” أن تعمل على انتخاب “رئاستها التنفيذية من بين أعضائها في أول جلسة تعقدها بناءً على دعوة من رئيس المجلس الرئاسي، وتتكون رئاسة الهيئة من رئيس وأربعة نواب”.

وتجمع الهيئة مختلف المكونات اليمنية لدعم ومساندة مجلس القيادة الرئاسي والعمل على توحيد وجمع القوى الوطنية بما يعزز جهود المجلس الرئاسي وتهيئة الظروف المناسبة لوقف الاقتتال والصراعات بين كافة القوى والتوصل لسلام يحقق الأمن والاستقرار في كافة أنحاء الجمهورية.

كما تعمل على توحيد رؤى وأهداف القوى والمكونات الوطنية المختلفة، بما يساهم في استعادة مؤسسات الدولة، وترسيخ انتماء اليمن إلى حاضنته العربية، وفقا لبيان الإعلان الذي تلقته حينها “العين الإخبارية”.

وبموجب إعلان نقل السلطة الصادر في السابع من أبريل 2022 فإن رئيس مجلس القيادة الرئاسي له حق “تعيين من يراه من الكفاءات الوطنية لعضوية الهيئة عند الحاجة على ألا يزيد عدد الأعضاء على 100 عضو”.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *