لجأت مليشيات الحوثي لاستهداف الأطفال وحشدهم لسماع خطابات زعيمها بعد النفور المجتمعي الكبير من تلك المحاضرات الطائفية.

وأفاد سكان محليون في صنعاء، بأن استهداف الحوثيين للأطفال أثار سخرية الكثيرين في كافة أحياء صنعاء، خصوصا بعد أن كثفت مليشيا الحوثي أنشطتها الطائفية في صنعاء خلال شهر رمضان المبارك، وذلك في إطار سعيها إلى تغيير معتقدات المجتمع اليمني الرافض لتلك الأفكار والتوجهات.

وذكر السكان، أن المليشيا وجهت عقال الحارات وعناصرها في الأحياء بحشد الأطفال والشباب إلى المساجد لسماع كلمة يلقيها عبد الملك الحوثي بشكل يومي.

وكانت المليشيا قد استحدثت شاشات عرض في مساجد صنعاء، ووجهت وزارة الأوقاف التابعة للجماعة كافة المساجد بعرض وبث محاضرات وخطب الهالك حسين الحوثي، وخطابات شقيقه عبد الملك، والتي تبدأ الثامنة والنصف مساء وتنتهي الساعة العاشرة.

كما نشطت الوجاهات العقائدية للمليشيا في شرح الملازم التابعة للجماعة خلال الأيام الماضية من رمضان عبر الأمسيات الرمضانية اليومية.

وبين السكان، أن تلك العناصر وضعت برنامجا يوميا للنزول إلى كافة الأحياء والمجالس وإلقاء المحاضرات الطائفية، والتحريض المستمر لحشد عناصر جديدة لصفوف الجماعة في الجبهات.

وكالة خبر

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *