خبان برس| متابعات

 

كشف عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام الشيخ ياسر العواضي مساء اليوم الأربعاء 29 أبريل 2020 في سلسلة تغريدات له على حسابة بتويتر جرائم ميليشيا الحوثي الإنقلابية في محافظة البيضاء التي ينتمي إليها، قال ابتدأها بقوله: “اللهم قد اشهدناك بأن مشرفين الحوثي في البيضاء وكلهم من الشعف، قد بغوا وهتكوا الاعراض واغتصبوا الارض واهانوا اهلها وهدموا بيوتهم، وقد ابلغنا قيادتهم عبر وسطاء لعلهم يستنكروا جرائم مشرفينهم في رداع وقيفه والسواديه والبيضاء وذي ناعم والزاهر والصومعه ومكيراس والملاجم وبقية المديريات”.

 

وأضاف: “وآخرها جريمة هجم الدمن وهتك العرض في الطفه وقتل بنت الاصبحي في هذا الشهر المبارك والحرام في رابعة النهار جريمة يندى لها الجبين ووصمة عار في جباه فاعلينها ووصمة عار في جبيننا جميعا.. ان سكتنا فلا بارك الله فينا وقد كان موقفنا ضد العدوان موقف عن قناعة ومازال ولكنه ليس شيك على بياض”.

 

وتابع: ” يفعل به الحوثيين ما يشائوا لا والله لا كنا ولا عشنا وسيظل موقفنا الوطني كما هو وامام قيادة الحوثيين الخيار اما ان ترفع طغاتها من البيضاء او ان تتركنا وهم نتقاتل قبايل لقبايل وبذلك سنظل غير منحازين لاي جهه ولن نقبل لا التحالف ولا غيره معنا او ينحازوا للشعف ولنا وقتها الحق بمانراه”.

 

داعياً كل مشايخ البيضاء ورجالها وشبابها من كل الاطراف للجهوزية العالية من هذه اللحظة لوقتها في وقت نتنابى عليه حسب الطريقة المعروفة بالنابي والإشارة فقط وليس اتصالات او اجتماعات جهوزية لفزعة قبلية خالصة لأبناء المحافظة، ومشدداً على الاستعداد الكامل وعدم الركون للوساطة والمهلة

 

وقال: “وليعلم الشعف انها لن تمر لهم ومن سبقنا من ابناء البيضاء براس ذي قتل بنت الاصبحي او حمود شثان مشرف الجريمة فله مني عشرة مليون ريال شرهته وقد ابلغنا الوسطاء بمطالبنا ورفع مشرفينهم من البيضاء واعطيناهم ثلاثة ايام ويعلموا ان كل حركة مرصودة وسيتم التعامل معها ولكن على كل قبيلي بيضاني حر”.

 


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *