طالبت السعودية والأردن، المجتمع الدولي بالضغط على الحوثيين للالتزام بالهدنة، والتعاون مع المبعوث الأممي الخاص لليمن، والتعاطي بجدية مع مبادرات وجهود السلام.

جاء ذلك خلال المباحثات الرسمية بين العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

وأكد البلدان دعمهما الكامل للجهود الأممية والإقليمية الرامية للتوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة في اليمن، وفق المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم (2216).

كما أكدا دعمهما لمجلس القيادة الرئاسي والكيانات المساندة له لتمكينه من ممارسة مهامه لتحقيق الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية، وإنهاء الأزمة اليمنية.

وشدد الجانبان، على إدانة الأعمال والممارسات والهجمات الإرهابية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي من استهداف للأعيان المدنية والمرافق الحيوية في السعودية، وتهديدها أمن ممرات الملاحة الدولية، وتقويضها للمساعي المبذولة للوصول إلى حل سياسي.

وأكدت الأردن وقوفها مع السعودية في كل ما تتخذه من خطوات لحماية أمنها واستقرارها ومصالحها.

ويزور بن سلمان الأردن مع تحسن العلاقات بين البلدين بعد تراجعها لفترة طويلة، وتأتي استعداداً لقمة تعقد في جدة الشهر المقبل يجتمع خلالها الرئيس الأمريكي جو بايدن مع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي والعراق والأردن ومصر.

وقال مسؤول أردني إن السعودية والأردن تشعران بقلق عميق من طموحات إيران النووية وما ترى الدولتان أنه دور طهران المزعزع للاستقرار في المنطقة، وفقاً لما نقلته وكالة رويترز.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *