قال المنسق العام للحوار الوطني المصري ضياء رشوان: إن “عملية الحوار تستهدف التوافق وسيكون هناك بدائل مطروحة في حالة عدم الوصول إليه”.

وقال رشوان، خلال مؤتمر صحفي لاجتماع مجلس أمناء الحوار، “التوافق عبر الحوار هو الهدف الرئيسي وإن لم نصل إليه سيكون هناك بدائل تطرح”.

وأضاف رشوان، “اليوم قد بدأ الحوار الوطني ولن يستبعد منه أحد إلا من قتل أو شرد أو حرض وهذا لا يوجد خلاف عليه”.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أعلن في أبريل 2022، نيته إطلاق حوار وطني في مصر، يضم كافة القوى السياسية، قبل أن يشير أمس الأحد إلى عدم دعوة جماعة الإخوان المسلمين (المصنفة في مصر كجماعة إرهابية)، وأعلن في وقت سابق عن تولي رئيس هيئة الاستعلامات ضياء رشوان، مهام المنسق العام للحوار، والذي أعلن بدوره عن تشكيل مجلس أمناء للحوار الوطني من 19 عضو، بينهم موالين ومعارضين للسلطة. وأعلن مساء أمس الأحد عن انعقاد الاجتماع الأول للأمانة ما اعتبره رشوان في بيان الأمانة (البداية الرسمية للحوار الوطني).

ورحبت أغلب قوى المعارضة في مصر بالدعوة للحوار الوطني، ولكنها أكدت أن إخلاء سبيل سجناء الرأي خطوة ضرورية لبدء هذا الحوار.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *