قال رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، الدكتور رشاد العليمي، إن الشريك الجاد لجلب السلام في اليمن، غائب، في إشارة إلى عرقلة المليشيا الحوثية لعمليات السلام ورفضها بتنفيذ التزاماتها بالهدنة الأممية.

وأوضح العليمي، خلال كلمة وجهها إلى الشعب اليمني، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أنه وبالرغم من غياب الشريك الجاد لجلب السلام والاستقرار اليمن، إلا أنه مع أعضاء مجلس القيادة الرئاسي يتعاطون مع أي فرصة حقيقية باتجاه السلام.

وأكد أن موقف مجلس القيادة والحكومة الشرعية في تعاطيها المستمر مع أي فرصة لتحقيق السلام في البلاد الذي يواجه حربًا طاحنة بسبب الحوثيين منذ ثمان سنوات، كشف الوجه الحقيقي للمليشيا وموقفها الرافض لكافة مساعي السلام.

ودعا العليمي، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لممارسة أقصى الضغوط لدفع المليشيا على التعاطي الايجابي مع الفرص السانحة لصنع السلام.

أكد أن المجلس الرئاسية حرص على حماية التوافق الوطني داخله لحسم كافة القضايا المنظورة أمام المجلس، وهو ينفي بذلك الأنباء التي تحدثت في وقت سابق عن وجود خلافات داخل المجلس.

وفيما يخص الأوضاع الاقتصادي، أكد العليمي، أن المجلس عمل على حشد الدعم الخارجي وأثمر ذلك عن حزمة من المشروعات الموجهة بدرجة أولى للتخفيف عن الشعب والأزمة الاقتصادية.

وأوضح أن البنك المركزي استوفى إجراءاته وإصلاحاته اللازمة لاستخدام الوديعة السعودية الإماراتية، البالغ قيمتها 2 مليار دولار، مشيرًا إلى أن هناك توجيها بإنشاء صندوق للمشتقات النفطية بقيمة 900 مليون دولار.

وتعهد بالمضي قدما في مسار الإصلاحات الاقتصادية والخدمي ومكافحة الفساد، ونحذر كافة الجهات من إساءة استخدام السلطة.

وأعلن عن التزامه مع أعضاء المجلس الرئاسي، بإيجاد حل جذري لازمة الكهرباء وانتظام دفع رواتب جميع الموظفين ورجال القوات المسلحة والأمن، وإعادة بناء وتنظيم المؤسستين الأمنية والعسكرية، ورعاية اسر الشهداء والعناية بالجرحى والنازحين واللاجئين في كل مكان، ورعاية الطلاب في مختلف بلدان الشتات.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *