حذر المجلس الرئاسي اليمني، من استمرار خروقات المليشيا الحوثية للهدنة الانسانية، وتراخي المجتمع الدولي عن ادانتها، والزامها بتنفيذ كافة بنودها.

جاء ذلك خلال اجتماعه، الأربعاء 20 يوليو 2022، لمناقشة مستجدات الوضع في البلاد، و تطورات الحراك الدبلوماسي الاقليمي والدولي بشأن القضية اليمنية، اضافة الى نتائج الجولة الرئاسية الاخيرة في المنطقة، وفقًا لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

ووقف المجلس أمام تقييم لمسار الهدنة الانسانية، وخروقاتها الواسعة من جانب المليشيا الحوثية المدعومة من النظام الايراني، التي تؤكد تنصلها من كافة التزاماتها بموجب الاعلان الاممي، وخصوصا تلك المتعلقة بفتح معابر تعز والمحافظات الاخرى، وعدم صرف مرتبات الموظفين من عائدات موانئ الحديدة، والمماطلة في انهاء معاناة الاسرى والمحتجزين، والتسويف في الاستجابة لجهود منع انهيار الناقلة صافر التي تهدد بكارثة بيئية كبرى.

وجدد المجلس، حرصه على دعم جهود مبعوث الامم المتحدة، وكافة المساعي الاقليمية والدولية من اجل احلال السلام والاستقرار في اليمن، وتحقيق تطلعات شعبه في استعادة مؤسسات الدولة، وترسيخ انتمائه الى الحاضنة العربية.

ولم يتطرق الاجتماع إلى العملية الحوثية الواسعة في قرية خبزة بمديرية قيفة التابعة لمحافظة البيضاء وسط اليمن.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *