على غرار ما تفعله ميليشيا الحوثي الإرهابية من عنصرية، أقدمت قيادات عسكرية إخوانية بممارسة إنتهاكات بحق مشايخ ووجهاء لا ينتمون لحزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان الإرهابي في اليمن.

وكشفت مصادر محلية، عن تعرض المشايخ والمواطنين في المناطق المحررة الواضعة ضمن عمليات المنطقة العسكرية الخامسة (الحديدة- حجة) للإهانة والإذلال بشكل يومي من قبل قائد المنطقة، يحيى صلاح.

وذكرت المصادر، أن يحيى صلاح، أقدم مؤخراً على شتم وضرب وإهانة الشيخ محسن معوز، بسبب إنتماءه لحزب المؤتمر الشعبي قبل أن يقوم بإعتقاله وإحتجازه بدون وجه حق.

وأكدت المصادر، أنه لا يوجد أي سبب لما تعرض له معوز إلا لكونه قيادي في حزب المؤتمر الذي يعد شريكاً اساسياً في الشرعية كون الرئيسان السابق عبدربه منصور هادي والحالي، الدكتور رشاد العليمي ينتميان له.

ويرى مهتمون بالشأن اليمني، أن قيادات ميليشيا الإخوان تمارس ذات العنصرية التي تمارسها الميليشيا الحوثية بحق غير الموالين لها وهو ما يعني أنها تقسم القاطنين في مناطق سيطرتها إلى درجات كما هو الحال لدى الحوثيين الذين يقسمون اليمنيين إلى قناديل وزنابيل وقسم آخر هم العملاء والخونة، على حد زعمهم.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *