كشفت وثيقة صادرة من وكيل وزارة الداخلية الإخواني محمد بن عبود الشريف، لمحافظ مأرب عضو مجلس القيادة، سلطان العرادة، عن  مدى الفساد التي تمارسه القيادات العسكرية التابعة لحزب الإصلاح بثروات البلاد.

وتشير الوثيقة المسربة، إلى أن القيادات العسكرية الإخوانية، كانت تعبث بثروات البلاد النفطية، بينما يعيش الشعب في أزمة وقود خانقة..

ووفقًا للوثيقة فإن محافظة مأرب كانت تزود القوات العسكرية الخاصة بمحافظة شبوة، بكميات كبيرة تفوق احتياجاتها، وفي شهر واحد فقط، تم طلب 45 الف لتر بترول/ديزل، بقيمة إجمالية تصل حوالي 200 مليون ريال وبتوجيه استثنائي من وكيل وزارة الداخلية الإخواني محمد بن عبود الشريف دون علم السلطة بالمحافظة.

وقالت مصادر، إن قائد القوات الخاصة المقال عبد ربه لعكب، كان يستغل تلك الكمية الكبيرة من الوقود وبيعها في الأسواق السوداء، وهو ما يكشف تضخم الحسابات البنكية للقيادات الإخوانية في اليمن، الذين سيطروا على القرار السياسي والعسكري للحكومة الشرعية، خلال ثمان سنوات ماضية.

وفي مايو 2020، قال مصدر في شركة صافر، إن إدارة شركة صافر وبالتنسيق مع قيادة سلطة مأرب المحلية يبيعون مواد بترولية من منتجات مكثفات الغاز دون مروره بالمصافي بشركة التكرير، ويتم تهريبها بطرق مختلفة إلى قيادات إخوانية..

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *