قال تجار في العاصمة اليمنية صنعاء المحتلة، إن ميليشيا الحوثي وجهت جميع محطات الوقود في مناطق سيطرتها بالتوقف عن بيع مادة “الديزل” رغم توفر كميات كبيرة في مخازن تلك المحطات.

وأكد ثلاثة تجار نفط، أن الميليشيا أجبرت ملاك المحطات على التوقف عن بيع مادة الديزل للمواطنين وأصحاب المركبات، في جميع مناطق سيطرتها رغم توفر كميات هائلة في محطاتهم، وفقًا لما نقله موقع المصدر اونلاين.

وأشارو الى أن الميليشيا بدأت تطبيق ذلك من بداية الأسبوع الماضي، مؤكدين أنها أرسلت مناديبها كالعادة الى محطات الوقود للإشراف على منع بيع “الديزل”.

في السياق أكد سكان وسائقو، عودة انتشار الأسواق السوداء في جميع مناطق سيطرة الحوثيين، وبيع سعر الصفيحة “الديزل” سعة (20 لتر)، بـ”18500″، بدلاً من “13000”، وهي اخر تسعيرة اقرتها سلطة الحوثيين خلال الأسابيع الفائتة.

وأشارو الى أن هناك محطات وقود على مداخل العاصمة ومحافظات أخرى خاضعة لنفوذ الحوثيين تبيع “الديز” بذات السعر، كما شهدت شوارع تلك المحافظات انتشارا واسعا لسوق المحروقات السوداء.

ويتواصل تدفق الوقود الى ميناء الحديدة، رغم رفض ميليشيا تطبيق بنود الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة مطلع شهر ابريل الماضي ومددتها لثلاث فترات متتالية.

وبين الحين والأخر تزعم سلطة الميليشيا بـ”احتجاز التحالف” لعدد من سفن الوقود المتجه الى ميناء الحديدة الخاضع لسيطرتها منذُ سنوات.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *