فازت ليز تراس بزعامة حزب المحافظين ورئاسة الحكومة البريطانية خلفا لبوريس جونسون، وذلك بعد إعلان حزب المحافظين، اليوم الاثنين، نتائج انتخاباته الداخلية.

من هي ليز تراس؟
ولدت ماري إليزابيث تراس في أكسفورد في 26 يوليو 1975، وأمضت طفولتها شمالي إنجلترا، ودرست في مدرسة حكومية في ليدز، وهي من أبوين يؤيدان حزب العمال، وتوجهاتُهما يسارية، درست السياسة والاقتصاد والفلسفة في جامعة أكسفورد.

انتقلت العائلة إلى اسكتلندا عندما كانت السيدة تراس تبلغ من العمر 4 سنوات، وذهبت إلى مدرسة ويست الابتدائية في بيزلي، رينفروشاير، ثم مدرسة راوندهاي، وهي مدرسة عامة في ليدز.

في سن الـ18، درست السياسة والفلسفة والاقتصاد في كلية ميرتون، أكسفورد، حيث كانت رئيسة حزب الليبراليين الديمقراطيين في جامعة أكسفورد، ومن ثم غيرت ولاءها وانضمت إلى حزب المحافظين عام 1996، وهو العام ذاته الذي تخرجت فيه وأصبحت مديرة تجارية في شركة “شل”، وعملت لاحقاً كمدير اقتصادي لشركة اتصالات “كابل ووايرليس” لتصبح محاسبة إدارية مؤهلة.

تزوجت تراس من محاسب آخر، هيو أوليري، عام 2000 ولديهما ابنتان.

دخلت السياسة بشكل احترافي عندما قدمت ترشيحها عن حزب المحافظين في جنوب غربي نورفولك في الانتخابات العامة عام 2010، وفازت بالمقعد وشغلته منذ ذلك الحين.

وشغلت وظائف عدة، منها: وكيلة وزارة الخارجية البرلمانية لرعاية الأطفال والتعليم، ووزيرة الدولة للبيئة والغذاء والشؤون الريفية، وزيرة الدولة للعدل، والمستشارة اللورد، ثم السكرتير الأول للخزانة، وهو المنصب الذي خلفها فيه السيد سوناك، ووزيرة الدولة للتجارة الدولية ورئيسة مجلس التجارة.

تقليد مارغريت تاتشر
وأفاد تقرير لصحيفة “لوفيغارو” الفرنسية بأن تراس غالباً ما تبذل قصارى جهدها لتقليد مارغريت تاتشر، بما في ذلك طريقة لبسها، وكل ما ينقصها هو نبرة صوت قاطعة لمعلّمة مدرسة، التي كانت تمتلكها السيدة الحديدية تاتشر، ورأى أنّها “قوية وواثقة، لم تحصل ليز تراس بعد على درع بطلة حزب المحافظين، لكنّها في طريقها إلى ذلك”.

وفقاً لاستطلاعات الرأي التي أُجريت بين نحو 175 ألف عضو من حزب الأغلبية، الذين تمّت دعوتهم لتعيين رئيس وزراء جديد، تتقدّم ليز تراس على منافسها ريشي سوناك بفارق 30 نقطة، ما يشير إلى أنّها ستخرج فائزة من الاقتراع الذي ستُعلن نتائجه الاثنين 5 سبتمبر (أيلول)، ويمكن أن تخلف بوريس جونسون في اليوم التالي كرئيسة وزراء.

وأشار التقرير إلى أن تراس البالغة من العمر 47 عاماً، والتي انضمت في بداياتها إلى الحزب الليبرالي الديمقراطي، وطالبت عام 1994 أمام المؤتمر الوطني لهذا الحزب بإلغاء النظام الملكي، تراهن على أن الملكة سوف تغفر لها هذا الانحراف في مرحلة الشباب، من خلال استقبالها قريباً في قصر باكنغهام للوزراء.

مستعدّة للصدام مع بروكسل
انضمت تراس إلى حزب المحافظين عام 1996. اكتشفها ديفيد كاميرون، وتولّت منذ العام 2014 مناصب حكوميّة كثيرة، كان آخرها وزارة الخارجيّة.

وأشار التقرير إلى أنّه في الأزمة التي عجّلت بسقوط “بوجو” (أي بوريس جونسون) في 7 يوليو (تموز)، على عكس منافسها سوناك، لم تستقل تراس من الحكومة، “فهذا الولاء أكسبها بالتأكيد دعم الكثير من أعضاء حزب المحافظين”، لأن هؤلاء، على الرغم من كلّ مغامرات جونسون، احتفظوا بالمودة لبطل “بريكست”، واتهموا وزير الماليّة ريشي سوناك بالتسبب في سقوطه.

وأضاف أن عاملاً آخر لعب دوراً لمصلحتها، وهو أنّها تريد خفض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% (على معدّل متوسّط ﺑ20%)، وتحمل على منافسها لأنّه يريد ميزانية تنفق على التقديمات للأسر الأكثر احتياجاً، وهو ما ترفضه تراس بشكل قاطع لأنه يثقل على الخزينة.

لن يكون على وزيرة الخارجية السابقة في المستقبل عند تولّيها رئاسة الوزراء سوى التكيّف مع الاتحاد الأوروبي، فعلى الرغم من أنها صوتت ضد خروج بريطانيا من الاتحاد عام 2016، فإنّها تسير الآن على خطى بوريس جونسون، وعلى استعداد للاشتباك مع بروكسل بشأن بروتوكول أيرلندا الشمالية الشهير، فهي لا تتردّد في مغازلة من لديهم فوبيا (رهاب) أوروبا أو حتى رهاب فرنسا من قاعدة حزب المحافظين، ففي الآونة الأخيرة، عندما سئلت عمّا إذا كانت تعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صديقاً أم عدواً، أجابت بأن الخلاف الودي معه ليس ببعيد، على حد تعبير التقرير.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *