اتهمت رابطة أمهات المختطفين، مليشيا الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، بمواصلة اختطاف تسعة مدنيين من أبناء محافظة الحديدة (غرب) وتسيء معاملتهم، رغم صدور أوامر بالإفراج عنهم.

ودانت الرابطة في بيان لها، قيام المليشيا بإساءة المعاملة للمختطفين التسعة، حيث ترفض تقديم الطعام والشراب والدواء لهم مطالبة عائلاتهم بتحمل مسؤولية توفيرها بشكل كامل وذلك بعد إصدار المحكمة حكماً بالإفراج عنهم.

وأوضحت أنه تم اختطاف هؤلاء المدنيين خلال الفترة 2018-2019، وتعرضوا للإخفاء والتعذيب، وبدأت محاكمتهم بتاريخ 2022/7/1 وأصدرت المحكمة حكماً بالاكتفاء بمدة حبسهم التي قضوها في سجن حنيش بمحافظة الحديدة بعد تنقلهم سابقاً في سجن الأمن السياسي وسجن إصلاحية الأمن السياسي والسجن المركزي بصنعاء، ولم يتم حتى اليوم تنفيذ الحكم والإفراج عنهم.

وحملت الرابطة المليشيا المسؤولية الكاملة عن حياة المختطفين وما تؤول إليه ظروفهم الصحية جسدياً ونفسياً، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

ودعت الرابطة في بيانها المفوضية السامية والصليب الأحمر لإنقاذ حياة المختطفين والضغط للإفراج الصادر بحقهم وتمكينهم من حقوقهم في الحرية وتوفير الطعام والشراب والأدوية ما داموا يحتجزونهم.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *