خبان برس| متابعات

أعلن رئيس الوزراء السابق، الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اليوم الاثنين 4 مايو 2020، وقوفه إلى جانب الشيخ ياسر العواضي ومناصريه، مشددًا على ضرورة أن يكون الجيش جاهزاً لدعم الانتفاضة، ودعم الشيخ ياسر إذا طلب الدعم.

وقال بن دغر: “نقف مع ياسر العواضي ومناصريه، لأننا نرفض الظلم في أي صورة كان، وجريمة المرأة الأصبحية المغدور بها حوثياً ليست سوى واحدة من جرائم الحوثيين، متصلة بتاريخ ممتد من جرائم الأئمة في اليمن”.

وأضاف في تصريح خاص بـ “الميثاق نيوز”: “يجب أن يكون الجيش جاهزاً لدعم الانتفاضة، ودعم الشيخ ياسر إذا طلب الدعم”.

وتابع: “والله ما هُزم الحجوريين إلا لأننا لم نكن مستعدين لدعمهم، تذكروا أن هناك عدو واحد هو الحوثي. فلنوحد الصفوف لهزيمته”.

هذا وقد كان الشيخ ياسر العواضي، قد توعد بقتال الحوثيين في محافظة البيضاء على خلفية تجاوزات مشرفي الحوثي في المحافظة وارتكاب جريمة القتل بحق المواطنة “جهاد أحمد الأصبحي”، وأمهل قيادة الحوثيين (3) أيام لرفع “طغاتهم”، قبل أن تتدخل سلطنة عمان بوساطة لم يعلم نتائجها حتى اللحظة، وفشل تلك الوساطة.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *