أكد العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، عضو مجلس القيادة الرئاسي- رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، أن مجلس القيادة، وبقدر حرصه على السلام جاهز ومستعد للحرب من أجل استعادة الدولة في ظل تعنت مليشيا الحوثي.

وقال العميد طارق صالح في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “مجلس القيادة منحاز للسلام ومستعد للحرب”.

وأشار إلى أن “كل قضايا النقاش هي بسبب حروب الحوثي وأجندة إيران، ونحن مع كل تجاوز لآثارها”.

وشدّد قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي، على أن “استعادة السيادة الوطنية ومؤسسات البلاد الدستورية وتطبيق القانون وحماية حريات وحقوق وثروة الشعب، ومنها مرتباته، وإطلاق السجناء والأسرى؛ هي قضايانا، بالهدنة أو بدونها”.

يشار إلى أن مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا، رفضت مقترح المبعوث الأممي لتمديد الهدنة رغم تضمنه جميع المطالب التي ظلت تزايد بها، وهو ما دفع المجتمع الدولي للخروج عن صمته ووصف الموقف الحوثي بأنه “خطأ استراتيجي”، ولا يستحقه الشعب اليمني.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *