خبان برس| متابعات

بعد خسائرها البشرية الفادحة في العديد من الجبهات، الزمت المليشيا الحوثية الموالية لإيران، عقال ومشائخ الحارات في أمانة العاصمة، بتسجيل أسماء الشباب وإرسالهم إلى قيادة الجماعة لتكليفهم بمهام تجسسية وقتالية، ضد أبناء الشعب اليمني.

وأرسلت المليشيا الكهنوتية، الأحد 4 مايو 2020، تعميمًا سريًا وعاجلًا حصل “الحديدة لايف”، على نسخة منه، إلى عقال حارات أمانة العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيين، يطالبهم فيه بتجهيز أربعة أفراد من كل حارة بعد تدريبهم وتأهيليهم للقيام بما اسموه “الواجب الوطني”.

ويوضح التعميم، إن المليشيا الحوثية ستعمل على تدريبهم وتأهيلم للقيام بما أسموه “بالواجب والوطني”، وإيصالهم إلى قطاع شئون الأحياء، وهو ما يعني أن الجماعة تسعى، لتوظيف العديد من الشباب للقيام بمهام تجسسية ضد أبناء الشعب اليمني، بهدف كشف حياتهم اليومية العامة والخاصة.

وقالت مصادر محلية، إن تهديدًا شديد اللهجة وصل مع الرسائل، أن من سيتقاعس في إرسال الأسماء عبر الاستمارات المرفقة للتعميم، سيتم محاسبته، وسحله وسط الأحياء السكنية، وتحوليه إلى السجن ليكون عبرة، وهو ما يعد أحد الجرائم ضد الشعب.

ولم تشهد اليمن منذ إسقاط المليكة، وإعلان الجمهورية أفعالًا منافية للقيم الإنسانية والقبلية، كما تقوم به المليشيا الحوثية خلال فترة سيطرتها على محافظات عدة في شمال اليمن، وهي بذلك تمارس النهج الإيراني والإسرائيلي بحق المواطنيين.


0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *