قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، إن الهجمات الحوثية على موانئ النفط لها تبعات وانعكاسات اقتصادية كبيرة أدت إلى تعليق الصادرات النفطية.

وأوضح غروندبرغ في إحاطة قدمها لمجلس الأمن الدولي، مساء الثلاثاء 23 نوفمبر 2022، أن الحوثيون نفذوا خلال الأسابيع المنصرمة “هجمات على محطات وموانئ نفطية في محافظتي حضرموت وشبوة بهدف حرمان الحكومة اليمنية من مصدر إيراداتها الرئيسي من تصدير النفط”.

وأضاف: “كان آخر تلك الهجمات ما حدث أمس (الاثنين) في محطة النفط بميناء الضبة في حضرموت”.

وتابع: أن “الهجمات التي تستهدف البنية التحتية وشركات النفط تقوّض في نهاية المطاف من رفاه الشعب اليمني”.

وقال، إنه “على الرغم من أنّ مستويات العنف بشكل عام لم تشهد إلا إرتفاعا قليلا مقارنة بما كان الحال عليه خلال الأشهر السته للهدنة، فإن الأسابيع الماضية شهدت تصاعدا في حدة الحوادث في محافظات مأرب وتعز، تسببت بسقوط ضحايا من المدنيين”.

كما أكد، على أنه لا يزال على اتصال بجميع الأطراف من أجل تجديد الهدنة الإنسانية التي انتهت مطلع اكتوبر الماضي.

وبيّن، أنه “بالإضافة إلى الجهود المبذولة على صعيد تجديد الهدنة، فإنني أواصل التشاور مع الأطراف ليس لتوسيع نطاق الهدنة فحسب، بل للشروع أيضا في مناقشات حول مسار يفضي إلى تسوية أكثر شمولية للنِّزاع”.

وأوضح المبعوث الأممي، أن عدم وجود تصعيد عسكري كبير حتى الآن سهّل من استمرار المناقشات التي يجريها مع الطرفين وكذلك مع دول المنطقة.

وفيما أشار، إلى أن التطورات التي حدثت مؤخرا تؤكد قناعاته بأنَّ معالجة المسائل الإنسانية والاقتصادية العاجلة باتت ضرورة على المدى الحالي لتجنيب تدهور أوضاع المدنيين، قال، إن”التوصل إلى حل مستدام لن يكون ممكناً إلا ضمن سياق تسوية شاملة للنِّزاع”.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *