اقتحمت المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران، الاثنين 28 نوفمبر 2022، مدينة الشرق بمحافظة ذمار، بعشرات الأطقم مدججة بالسلاح، ضمن تصاعد انتهاكاتها بحق المواطنين في مناطق سيطرتها.

وقالت مصادر محلية، إن القيادي الحوثي المكنى بـ”أبو أحمد”، أحد أبناء محافظة صعدة، اقتحم المدينة وبرفقته العشرات من المليشيا الحوثية على متن عشرات الاطقم، بهدف نهب أملاك المواطنين وأراضيهم في المدينة.

وأوضحت المصادر، أن الحوثيين القادمين من صعدة، يدعون أن أراضي المواطنين ملكًا لـ«بيت الدار»، أحد الأسر الهاشمية، وهي طريقة يتحجج بها الحوثي لنهب أملاك وأراضي المواطنين في مناطق سيطرتها.

وبحسب المصادر، فإن عملية النهب المنظم التي تقوم بها المليشيا الحوثية لأملاك وأراضي المواطنين، مستمرة منذ أن سيطرت المليشيا الحوثية على المحافظة، مشيرة إلى أنه تصاعد ذلك في الآونة الأخيرة بشكل كبير.

وأشارت المصادر إلى أن المواطنين لم يعودوا قادرين حتى للجوء إلى القضاء لإنصافهم، كون القضاء هو من يسهل للمليشيا الحوثية عمليات النهب المنظمة للاراضي والممتلكات.

وبعد نهب المليشيا الحوثية لأراضي المواطنين بحجة أنها “وقف” أو تابعة لبيت حميد الدين او الاسر الامامية تقوم ببيعها لصالح الجماعة أو توزيعها على قيادات من محافظة صعدة.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *