أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين)، الإثنين 5 ديسمبر 2022، أن موسكو تستعد للرد على حظر الاتحاد الأوروبي لإمدادات النفط الروسية وفرض سقف سعري لها في الغرب، مؤكدة أنها “لن تعترف بأي سقوف”.

وقال متحدث الكرملين دميتري بيسكوف، ردا على سؤال حول موعد رد موسكو المتوقع، إن “القرار قيد الإعداد”، مضيفا أن “الشيء الجلي واحد، لن نعترف بأي سقوف”.

وتعليقا على تصريحات الولايات المتحدة بأن “لا شيء سيتغير” بعد اتخاذ مثل هذه القرارات، قال بيسكوف: “سيتغير شيء واحد واضح ولا جدال فيه: اعتماد هذه القرارات هو خطوة نحو زعزعة استقرار أسواق الطاقة العالمية”.

واليوم دخل حيز التنفيذ الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على واردات النفط الخام الروسي المنقول بحرا في يونيو/ حزيران الماضي، وأيضا قرار دول مجموعة السبع الصناعية والاتحاد الأوروبي واستراليا بتحديد سقف لسعر النفط الروسي عند 60 دولارا للبرميل أو أقل.

وتأتي الإجراءات في إطار العقوبات على روسيا من أجل الحد من عائداتها المالية وبالتالي تقليص وسائل تمويل حربها في أوكرانيا التي بدأتها في فبراير/ شباط الماضي.

كما ترغب أوروبا في تقليل الاعتماد على إمدادات الطاقة الروسية، بعدما أثبتت الأزمة الأوكرانية أنها تقع تحت رحمة موسكو بشأن أمن الطاقة لديها.

وسبق أن أعلنت روسيا أنها لن تقبل بأي سقف يُفرض على سعر نفطها، وحذرت من أنها لن تصدر نفطها للدول التي تفرض حدًا أقصى على سعره حتى لو اضطرت إلى خفض الإنتاج.

وفي 24 فبراير2022، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي “ناتو”، والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف “تدخلا في سيادتها”.

التصنيفات: عربي ودولي

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *