أكدت وثائق ملاحية ارتفاع حجم البضائع والسفن الواصلة إلى ميناء الحديدة خلال العام الماضي مقارنة بالعام 2021م، كأحد النتائج الإيجابية للهدنة وتخفيف القيود على ميناء الحديدة.

وأفادت وثائق حركة الملاحة في مؤسسة موانئ البحر الأحمر، حصلت وكالة خبر على نسخة منها، أن ميناء الحديدة استقبل خلال العام الماضي 5 ملايين و126 ألفاً و67 طناً من السلع والبضائع، مقارنة بـ3 ملايين و556 ألفاً و585 طناً من البضائع والسلع، بزيادة قدرها مليون و569 ألفا و482 طنا من السلع.

وبحسب الوثائق، فقد ارتفعت كذلك حركة السفن وحركة مناولة الحاويات في ميناء الحديدة خلال العام الماضي، حيث وصلت 237 سفينة، مقارنة بـ202 سفينة في العام 2021م، فيما تراجعت حركة مناولة الحاويات، حيث انخفضت من 7 آلاف و742 سفينة إلى 258 سفينة.

وفيما يخص نوعية البضائع فقد حازت المشتقات النفطية على النسبة الأكبر، حيث بلغ إجمالي المشتقات النفطية الواصلة إلى ميناء الحديدة مليونين و72 ألفا و915 طناً، بين ديزل وبترول وغاز ومازوت، فيما وصلت أكثر من ثلاثة ملايين طن بين دقيق وأرز وبقوليات وقمح وسكر وزيت وحليب.

وفيما يخص حركة الملاحة في ميناء الصليف فقد ارتفعت البضائع المفرغة في الميناء خلال العام الماضي إلى مليون و598 ألفا و983 طنا، مقابل مليون و496 ألفا و056 طنا في العام 2021م، كانت أغلبها قمح وسكر وذرة، فيما انخفض عدد السفن الواصلة إلى ميناء الصليف في العام 2022م، إلى 45 سفينة مقابل 46 سفينة في العام الذي سبقه.

وتعكس بيانات الحركة الملاحية حجم الرسوم التي تحصلتها مليشيات الحوثي كرسوم ضريبية وجمركية وغيرها من البضائع الواصلة إلى الموانئ الخاضعة لسيطرتها، ناهيك عن كشف زيفها في ادعاء الحصار كمبرر لرفع الأسعار في مناطق سيطرتها.

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *