أفاد المواطن الروسي دميتري تشوغويفسكي، أنه يخته فُقد قبالة سواحل اليمن في البحر الأحمر، وعلى متنه ثلاثة روس ومصريان.

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن مالك اليخت تشوغويفسكي، زعم الاثنين، أن قراصنة مسلحين استولوا على اليخت قبالة سواحل اليمن.

وأوضحت الوكالة أن اليخت الذي يصل طوله 19 متراً، مسجل في مركز بنما لتسجيل اليخوت باسم شخص روسي مقيم في دبي.

وبحسب بيانات آخر 30 دقيقة لموقع اليخت، تظهر المعلومات أنه كان في 19 أبريل/2023 قبالة جزيرة فرسان المطلة على سواحل منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية، وفق الوكالة.

وقال تشوغويفسكي إن اليخت لم يصل إلى الميناء المقرر له في جيبوتي.

وأضاف أن اليخت لا يحمل نظام تحديد الهوية الآلي، أحد المتطلبات الأساسية للسفن التي تتحرك عبر الممرات المائية الخطرة أو المزدحمة.

والأحد، أصدرت السفارة الروسية لدى الرياض بيانا قالت فيه إنها “فقدت الاتصال اللاسلكي باليخت”.

وأضاف البيان: “بالتعاون مع السلطات السعودية، نواصل اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لتوضيح مصير اليخت المفقود، وتقديم المساعدة الفورية للمواطنين الروس الموجودين على متنه”، بحسب الوكالة.

وزعم تشوغوفسكي أن قبطان اليخت المصري، تمكن من إرسال نداء استغاثة سمعته السلطات السعودية.

وأفاد أن القبطان أوضح في النداء أن “السفينة تعرضت لهجوم من قبل قراصنة مسلحين”، وأضاف: “نعتقد أنهم تعرضوا للاختطاف”.

وسبق أن تعرضت سفن أخرى لهجمات من جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران.

ولم يصدر عن الحوثيين أي تعليق فوري بشأن الحادثة، كما لم ترد السلطات السعودية على طلب أسوشييتد برس للتعليق بشأن طبيعة تحركاتها بعد الاستماع لنداء الاستغاثة المزعوم

التصنيفات: أخبار اليمن

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *