خبان برس| متابعات

بمبادرة من العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح قائد المقاومة الوطنية بمناسبة الشهر الفضيل وضمن الاجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا، تم اليوم الثلاثاء الموافق 12 مايو الافراج عن (31) من السجناء المغرر بهم من قبل الميليشيات الحوثية والمتورطين في قضايا تهريب والمعسرين ماديا.

والقى العميد نجيب ورق مدير أمن محافظة الحديدة كلمة بالمفرج عنهم، موجها الشكر للعميد طارق صالح على هذه المبادرة بالإفراج عن عدد من المتورطين مع المليشيات الحوثية وقضايا التهريب والمعسرين، والمكرمة المالية التي قدمها للمفرج عنهم.

وأكد مدير امن محافظة الحديدة ان المليشيات الحوثية الى زوال كونها جماعة خارج مفاهيم العصر، وأن ما يقف دون تحرير محافظة الحديدة هو اتفاق السويد الذي انقلبت عليه المليشيات الحوثية كعادتها ولم تنفذ أيا من بنوده.

ودعا العميد ورق المفرج عنهم للاستفادة من هذا العفو والعودة إلى مناطقهم كمواطنين صالحين والالتزام بالنظام والقانون وعدم التورط في أي انشطة مضرة بأمن واستقرار محافظة الحديدة واليمن بشكل عام.

بدورهم عبر المفرج عنهم عن شكرهم وتقديرهم لمكرمة قائد المقاومة الوطنية ومبادرته بالإفراج عنهم بعد ان استغلتهم الميليشيات الحوثية ولم تبذل أي جهد لإطلاقهم، واشادوا بما لقوه من معاملة طيبة طيلة فترة سجنهم.

مؤكدين استفادتهم من الدرس وانهم لن ينخرطوا في أي انشطة مضرة بالأمن والاستقرار ومعادية للوطن والجمهورية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *