خبان برس| خاص

اكدت مصدر طبية في مستشفى جبلة بمحافظة إب لـ”خبان برس”، أن مليشيا الحوثي الإجرامية تجبرهم على حقن المصابين بفيروس كورونا “كوفيد-19″ الوافدين أو المحالين إلى المستشفى قبل التأكد من سلبية وإيجابية نتائج الفحص والتحليل المختبري لهم بما يسمونه بـ”حقنة الموت” أو “حقنة الرحمة”.

وأضاف المصدر أن عناصر المليشيا تجبر الطاقم الطبي في المستشفى بحقن الواصلين إلى المستشفى بحقنة فولتارين التي تحتوي على المادة الفعالة “الإيبوبروفين” أو حقن بديلة لها، وذلك من باب الرحمة والشفقة منهم على حد ما يقول عناصر المليشيا المتواجدة في المتستشفى.

وأكد المصدر لخبان برس، أن أخر ضحية لهذه الحقنة كان شاب عشريني يدعى “صالح جعفر حمان”، والذي قامت المليشيا بمحاصرة منزل والده في نهاية شارع الثلاثين بجانب محطة مارح القريب من مدينة جبلة واعتقاله هو وبقية اسرة الضحية بذريعة أصابتهم بالفيروس، وذلك بعد تأكيد والد الضحية بأنه لم يتم التأكد من إصابة أبنه من عدمه، واتهام افراد الطاقم الطبي العامل في مستشفى جبلة بقتل أبنه بعد وصوله للمستشفى مباشرة.

وقالت مصادر محلية في مدينة إب أن المليشيا قامت باعتقال اسرة المجني عليه (الضحية) وكل من اعترض على تصرفات المليشيا من سكان شارع الثلاثين خلال فترة حصار المنزل الذي استمر أكثر من ساعة والذي وصل عددهم إلى (7) أشخاص، وأخذهم إلى جهة مجهولة.

وأبدت المصادر قلقها على حياة الـ(7) المعتقلين من جيران المجني عليه، واسرته المكونة من الاب والأم وفتاتين، خصوصا وانه تم اخذهم إلى جهة مجهولة.

هذا وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من استخدام أي أدوية مضادات للالتهابات والكورتيكوستيرويدات والتي تحتوي على المادة الفعالة “الإيبوبروفين” فى حال الاشتباه بكورونا، أو للحالات المؤكد إصابتها بالفيروس، خصوصا الأدوية التالية:

البروفين.

باى الكوفان.

كتافلام.

كولدى فرى.

كومتريكس.

باور كولد اند فرى كيتوفان.

فولتارين.

ديكلاك.

 


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *