خبان برس| وكالات

شكا أبناء مديرية النادرة بمحافظة إب، (وسط اليمن)، قيام مليشيا الحوثي الإرهابية بتأجيج وإذكاء الخلافات بين المواطنين، بغرض ابتزازهم مادياً.

وقال العشرات لوكالة “خبر”، إن قيادات المليشيا الحوثية حولت إدارة أمن المديرية إلى وكر للابتزاز وتأجيجها للنزاعات التي تنشب بين المواطنين على خلفية أراض زراعية ومراهقها ومجاري السيول التابعة لها وفق ما هو متعارف عليه قبلياً بين الأجيال، والقوانين الحكومية المعمول بها في وزارة الأوقاف.

وفي حين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم حرصاً على عدم تعرضهم لمضايقات حوثية، أكدوا أن المليشيا تدفع عناصر موالية لها في أرياف المديرية إلى إشعال الفتنة بين المواطنين ومن ثم إرسالها أطقما عسكرية تقتادهم إلى إدارة الأمن بهدف فض النزاعات فيما بينهم.

وتفرض المليشيا مبالغ مالية على المواطنين تحت مسمى “أجرة العسكر والطقم”، تصل أحياناً إلى فرض مبالغ مالية تتراوح بين (50- 150) ألفا على كل طرف، وبحسب حجم ونوع القضية المتنازع فيها، بحجة “أدب”، ترفد بها جبهات المليشيا، وفقا لمصادر قبلية.

وطالبت المصادر جميع الحقوقيين والمنظمات الإنسانية بالنزول الميداني إلى سجون إدارات الأمن والنواحي بمختلف مديريات محافظة إب التي تكتظ بمئات المعتقلين، في مخالفات صريحة للقوانين المحلية والدولية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *