عبر مركز تعز الحقوقي HRC عن إدانته الشديدة للجريمة الوحشية التي ارتكبتها عناصر أمنية تابعة لمليشيا الحوثي بمديرية العدين في محافظة إب، باقتحام منزل المواطن محمد مقبل العشاري فجر الخميس ٢٤-١٢-٢٠٢٠، أثناء غيابه عن المنزل، والاعتداء على زوجته “أحلام العشاري” “الحامل” أمام أولادها الأربعة حتى الموت.
وبحسب بيان صادر عن المركز أوضح أنه تلقى معلومات تفيد بأن أحلام العشاري” (29 عاما) تعرضت للضرب الشديد في أجزاء مختلفة من جسدها وإصابتها بعدة جروح نازفة في رأسها ووجهها ما أدى إلى وفاتها فور إسعافها إلى مستشفى العدين.
وأكد البلاغ أن والد الضحية، ويدعى “علي عبدالكريم العشاري”، في شكوى نشرها نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، إن مسلحين من إدارة أمن العدين اقتحموا منزل ابنته وقاموا بالاعتداء عليها وأبناءها ما أدى إلى وفاتها.
واعتبر مركز تعز الحقوقي هذه الجريمة النكراء انتهاك لكل الأعراف والقوانين الدولية وحقوق الإنسان وتعكس الانهيار المريع على صعيد الحقوق والحريات في مناطق سيطرة الحوثيين وتزايد عدد الجرائم التي ترتكبها العناصر الأمنية والجهات النافذة التابعة لهم.
ودعا المركز الحقوقي لفتح تحقيقات عاجلة وكشف ملابسات القضية للرأي العام، وملاحقة الجناة وإيقاف العبث المتكرر والاعتداءات المتلاحقة بحقوق الإنسان، خاصة أن القتل المتعمد للأم الحامل صاحبه اعتداء عليها وعلى أطفالها الأربعة بالضرب بأعقاب البنادق وبالأسلحة البيضاء والهراوات والركل والإيذاء.
وأهاب المركز برجال القانون والمحامين ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية بالتحرك العاجل والمساهمة الفاعلة في إيقاف الانتهاكات الوحشية التي يتم رصدها واستشعار خطورة الصمت وغض الطرف تجاه ممارسات تدميرية لمنظومة القيم المجتمعية والقانونية.
كما طالب المركز مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وكذا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إتخاذ موقف سريع وفعال لإدانة جريمة السيدة أحلام العشاري” التي قامت بها عناصر ميليشيا الحوثي الأمنية في منطقة العدين بمحافظة إب.

صادر عن مركز تعز الحقوقي HRC


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *