حذرت عائلة ختام العشاري من حسابات وأشخاص ينتحلون صفتها لجمع تبرعات مالية على ذمة القضية التي أشعلت الرأي العام.

وأفادت مصادر مقربة من العائلة أن جمع التبرعات حتى الآن مقتصر على أفراد أسرة العشاري، لدعم نفقات متابعة وإجراءات التقاضي ضد المتورطين بعملية الاقتحام الليلية، التي أفضت إلى وفاة ختام، وترويع أطفالها الأربعة.

وقالت مصادر محلية، إن سلطة الحوثيين في محافظة اب تواصل تحقيقات منفصلة مع أهالي المنطقة، بما في ذلك مشاركون بنقل جثمان ختام إلى ثلاجة المستشفى في مركز المحافطة الكثيفة السكان وسط البلاد.

وكان مسلحون حوثيون اقتحموا منزل العشاري بعد صلاة الفجر وقاموا بالاعتداء على ختام العشاري التي توفيت بعد إسعافها للمستشفى.

التصنيفات: أخبار إباخبار

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *