تصاعدت تحذيّرات سكان محافظة إب من تكرار كارثة احتراق محطات بيع المشتقات النفطية بالسوق السوداء.

وحذر مواطنون من خطر المحطة الواقعة على الخط الدائري الدولي الرابط بين تعز وصنعاء وإب.

وشددوا على أن المحطة تعد قنبلة موقوتة، مشيرين إلى أن ضخامة خزاناتها تنذر بكارثة وعواقب وخيمة في حالة اندلاع حريق مماثل لحادثة شارع تعز.
وكشفت مصادر مطلعة في المحافظة عن صدور قرارات بإزالة المحطة، مؤكدةً أن صاحبها يتحدى أي قوة تحاول إزالتها.

ولفتت إلى أن قيادات في مليشيا الحوثي الإرهابية تدعم مالك المحطة، التي تتعامل في بيع الوقود بالسوق السوداء.

وأوضحت أن هناك نزاعًا قضائيًا على أرض محطة الوقود المخالفة، بين اثنين من تجار إب، مشيرةً إلى أن مالك المحطة بسط على الأرض دون الرجوع للطرفين مدعومًا من المليشيا الحوثية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *