أقدم نافذون يتبعون ميليشيا الحوثي الانقلابية، بالاعتداء على أرضية، تعود ملكيتها لجامعة إب، في ظل اعتداءات متواصلة تطال أراضي الدولة وممتلكات المواطنين.

وذكرت مصادر إعلامية، أن نافذين من ميليشيا الحوثي، شرعوا في الاستيلاء على أرضية في المشتل الزراعي، الموجود في باحة جامعة إب، وسط المدينة.

وأفادت المصادر، أن النافذين يحاولون تمرير عملية البسط والاستيلاء، عبر صندوق النظافة، بهدف نهب الأرضية المقدرة بـ “خمسين قصبة”، وتقدر قيمتها بمبالغ مالية كبيرة، نتيجة موقعها الحساس وارتفاع أسعار الأراضي بمدينة إب بشكل كبير، لاسيما خلال السنوات الأخيرة.

واتهم رئيس جامعة إب، صندوق النظافة ونافذين بالسطو على أراض داخل سور الجامعة، وهددت رئاسة الجامعة بالتصعيد، محذرة إدارة الصندوق من مغبة محاولة السطو على ممتلكات وأراضي الجامعة.

وبحسب المصادر، فإن النافذين بدأوا بعملية مسح الأرضية، تحت ذريعة إنشاء “محميات جديدة”، تهدف لعملية التشجير، في محاولة منهم للشروع بعملية مصادرة الأرضية، تحت مسمى بناء مشاريع تحسينية للصندوق.

وأشارت المصادر، إلى وجود قيادات عليا ونافذين من العيار الثقيل، وراء عملية محاولات السطو.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *