وصف وكيل أول محافظة إب (وسط اليمن) محمد عبدالواحد الدعام، ما قامت به مليشيا الحوثي الإرهابية من جرائم وانتهاكات في المحافظة بأنه محاولة بائسة لتحويلها الى سجن كبير.

وأشار الدعام إلى أن مليشيا الحوثي قامت بتفجير عشرات المنازل والقتل والاختطافات القسرية و الاعدامات في السجون السرية و اقتحام المنازل و قتل الابرياء بدون أي مصوغ قانوني و نهب أراضي وممتلكات المواطنين و الجبايات و نهب المعونات الإنسانية و تجنيد الأطفال والزج بهم في معارك الموت والدمار، مؤكدا أن كل ذلك يتم من أجل مشروع ايران الإرهابي ، من خلال القيام بإرهاب القبائل واذلالهم والتحكم بمصائر الناس و ممارسة ابشع الجرائم بحق المواطنين وازكاء الثارات و إشعال الفتن بين القبائل .

ووجدد الدعام في تصريح لصحيفة “البلاد” السعودية التأكيد على ان ميليشيا الحوثي جعلت من محافظة إب سجنا كبيرا لكل سكان هذه المحافظة المسالمين وشوهوها بمشروعهم الإرهابي وعملوا على تجويع أبناء المحافظة ونهب ايراداتها وتحميل المواطنين اعباء فوق طاقتهم حتى على مستوى المدارس، من خلال فرض رسوم كبيرة على الطلاب وقيامهم بتسخير المعونات الدولية من أجل مشروعهم الارهابي واستغلال فقر المواطنين من أجل إرسال أبنائهم للقتال تحت إغراء على حصة من المعونات.

وأشار الدعام إلى أن المليشيات الحوثية الارهابية قامت بإنشاء نقاط جمركية في مداخل المحافظة وفرض رسوم على كل شيء يمر من هذه النقاط إضافة إلى احتجاز قاطرات المعونات و الدواء الأمر الذي أدى إلى تفشي الأمراض و خلق حاله سيئة في المحافظة.

وأضاف “قاموا بالزج بكثير من العاملين في المنظمات الإنسانية في السجون لسنوات وتعذيبهم، كما قاموا أيضا بتجريف الوظيفة العامة في كل مؤسسات الدولة في المحافظة من خلال فصل الكثير من الموظفين واستبدالهم من سلالة هذه الجماعة الإرهابية”.

وتابع بان كل الجرائم التي قامت بها جماعة الحوثي الإرهابية لا تحصى منذ أن سيطروا على المحافظة وهناك الآلاف من الجرائم التي تم رصدها ضد أبناء المحافظة، مؤكدا أن إب لن تستعيد أمنها واستقرارها الا بطرد هذه الجماعة الارهابية.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *