أفادت منظمة رصد للحقوق والحريات، بوفاة أم أحد المختطفين بمحافظة إب، أمام أحد سجون المليشيات الحوثية، بعد نحو عامين من المعاناة.
وقال رئيس المنظمة، عرفات حمران، إن المواطنة حياة المطري (48 عاما)، أم المختطف وائل عبده البعداني (27 عاما)، توفيت إثر جلطة قلبية مفاجئة أمام بوابة سجن الأمن السياسي أثناء مشاهدتها ابنها المختطف مقيد الأيادي ومغمض العينين.

واضاف أن المختطف “البعداني” جرى اختطافه من قبل مشرف مدينة القاعدة “أبو علي الوادعي” في مطلع مارس 2019م، ونقله إلى سجن الأمن السياسي بمدينة إب، وهناك جرى تلفيق تهم كيدية بحقه.

وأوضح حمران، أن مليشيا الحوثي عذّبت المختطف “البعداني” بطريقة وحشية في سجن الأمن السياسي وبإشراف من مدير التحقيقات، مؤكدا أن أم المختطف كانت تعاني من أمراض السكر والقلب وتضاعفت حالتها منذ اختطاف نجلها الذي يعول الأسرة.

ويعد سجن الأمن السياسي أحد أكبر المعتقلات الحوثية في البلاد التي شهدت عمليات تعذيب لمختطفين، وفق تقارير حقوقية محلية ودولية.

وخلال العام الفائت، اختطفت مليشيات الحوثي 278 مدنياً في مدينة إب، وتم توثيق 21 حالة تعذيب لمختطفين ووفاة شخصين تحت التعذيب وفق تقرير حديث لمنظمة الجند لحقوق الإنسان.


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *