تعرض متحف ظفار جنوبي مديرية يريم في محافظة إب (وسط اليمن) للسرقة من قبل عصابات حوثية متخصصة في نهب وتجارة الأثار.
وقالت مصادر محلية، إن “عصابة متخصصة في نهب الآثار، سرقت قبل أيام قطعتين أثريتين منها ختم لأحد الملوك القدماء”.
وبحسب المصادر فإن الحادثة تقف خلفها عصابة تابعة لجماعة الحوثي، تمتهن نهب الآثار وتهريبها للبيع في الخارج. وتأتي هذه الحادثة بعد أيام من العثور على مومياء في مديرية السياني جنوب إب عقب قيام مجهولين بنبش موقع أثري بحثا عن مكنوزات.
ويعد هذا المتحف من أهم المتاحف في اليمن، ويجمع آثار ظفار “عاصمة الدولة الحميرية”، وقصر ريدان بيت الأشول، حدة غليس ومنكث، وقد تمت عملية ترتيب ودراسة القطع الأثرية فيه عام 1972م.
وكانت كشفت تقارير خلال السنوات الماضية عن تورط قيادات حوثية في تهريب آثار ثمينة من محافظة إب وبيعها خارج البلاد.


0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *