خبان برس_متابعات

يومًا بعد يوم، تتمادى المليشيات الحوثية الإرهابية في سياساتها التي تُظهِر قدرًا كبيرًا من الاستهتار بحياة السكان بما يُفسِح المجال أمام فوضى مجتمعية شاملة.

تعبيرًا عن هذه الأوضاع المزرية، فقد تصاعدت المخاوف من انهيار المبنى التجاري التابع لمكتب أوقاف المليشيات الحوثية الإرهابية في محافظة إب.

ووجه المدعو بندر العسل، القيادي الحوثي، المعين من المليشيات مديرًا لأوقاف المحافظة، ببناء دور كامل في المبنى، على الرغم من هشاشة الأساسات، بمواد رديئة.

وعلم “المشهد العربي” من خبراء معماريين أنَّ أولى علامات الكارثة بدأت بتسرب كميات كبيرة من الأمطار من سقف الدور المستحدث إلى الأدوار السفلى.

واتهم الخبراء، القيادي الحوثي بتجاهل التحذيرات من البناء فوق المبنى المتهالك، والتركيز على العوائد المالية رغم انعدام السلامة الإنشائية.

تكشف هذه الواقعة بتفاصيلها المخيفة حجم الفوضى المجتمعية التي تفشت بشكل مرعب في محافظة إب الخاضعة لقبضة حوثية غاشمة.

وتشهر المليشيات الحوثية بشكل واسع النطاق، سلاح إهمال الخدمات بشكل فظيع في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات بغية العمل على إغراقها بين براثن فوضى مجتمعية شاملة.

وبشكل واسع النطاق، تستهدف المليشيات الحوثية تكبيد المدنيين أعباء معيشية فادحة، بما يدفع نحو العمل على تعقيد الأوضاع الإنسانية، وبالتالي إطالة أمد الحرب بشكل مرعب.

التصنيفات: أخبار إب

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *